الرئيسية / اكاديميا / التعبير غير اللفظي عند الشاعر الدكتور عاشور فني

التعبير غير اللفظي عند الشاعر الدكتور عاشور فني

مريم مجاني

حينما كنت أسمع كلمة “التشاكرا” كنت أظن أنها مأخوذة من أساطير يابانية قديمة، سمعت عنها كثيرا في تعريفات تفيد أنه يعني في الثقافة الهندية مصدر تمركز الطاقة ويكون أنواعا بحسب موقعه في الجسم،ذلك أنه مرتبط بالجهاز العصبي، وبعضها يقول أنه يعكس قراراتنا وردود أفعالنا تجاه ما يصادفنا في الحياة اليومية.
عند النينجيوتسو nunjutsu هو مهارات معتمدة على تدريبات بدنية وروحية لإطلاق قوى كامنة، وترتبط هذه المفاهيم باليوغا أيضا، كما أن هناك التشاكرا الإسلامي ووضعت أسسه في الطريقة النقشبندية ويسمونه اللطائف.
كل هذا لم أصدقه إلى أن شاهدت طريقة إلقاء عاشور فني، تلك القدرة العجيبة على إيصال الطاقة الكامنة دون تحريك شيء من جسده سوى يده التي تقلب الصفحات..وفمه الذي ينطق الكلمات..وعيناه اللتان تجولان بين صفوف المستمعين، والتي في الحقيقة لا تراهم بل تقيس عمق المعاني، كأنه يتقن ال bakenonjutsu وهو فن الشبح الذي يمارسه خبراء النونجيوتسو والذي يسمى هكذا بالكاتانا أو الهيراغانا ، فهو حين ينطق الكلمة لا ينطقها فقط باللسان بل bujin أي روح المحارب والتي تخلق حوله حقلا مغناطيسيا ما يخلقه المحارب حتى يتمكن من التغلب على الخصم نفسيا، فعاشور فني هنا يجذب عقول المستمعين بطاقة كامنة يصنعها تفاعله مع حرفه، مع إبقاء روحه ثابتة ما يسمى بال fudoshin، أزعم أني قد قرأت طريقة إلقائه أعمق..أو ربما ما وصلني من نصوصه والطريقة التي وصلت بها إلي جعلتني أبحث عن جواب لسؤالي ؛كيف؟ ما دفع بي إلى الربط بين ما رأيت وعايشت وما أعرفه مسبقا عن هذه الفلسفة.
لعاشور فني طاقة غير طبيعية كامنة تتحدث فيها كل أعضاء جسمه دون حراك لحظة نمو النص داخله وبينه وبين النص يجري الحوار وأكاد أقول أن عينيه لا تدوران هكذا وفقط بل إنهما تشكلان رقم ثمانية والذي يمثل في النينجيوتسو طريقة في جمع الطاقة.
الشيء الذي جعلني أربط بين هذا الشاعر وهذه الثقافة هو أنه مبدع والمبدع بطبعه متأمل معبر.. وهذه الثقافة حتى وإن كانت جزءا من فن من فنون القتال إلا أنها تأملية في مبدئها.
كما أقول أن تجربة عاشور فني الكبيرة تتيح له المجال أن يصل إلى مستوى إدراكي عال، كما يتحدث عنه اليابانيون في كتبهم بخصوص النونجيوتسو.
فما يجمع بين الابداع وهذه الثقافة القتالية هو الغوص في خبايا الذات أكثر، والإحاطة بكل ما يؤثر عليها سلبا وإيجابا، والتأثير باستخدامها في أنفسنا وغيرنا، لهذا فمقاتل النينجيوتسو Ninjustsu بإمكانه أن يعالج اكتئابه بالتركيز على نوع من أنواع التشاكرا وهذا ما يفعله الشاعر حين يعيد ولادة نصه على الركح والرقص معه في الخيال، ولعلي أركز على جانب النينجوتسو الروحي لأنه هو المعني في المقاربة وليس الجانب الجسدي.

#مجاني_مريم

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أثبت أنك بشر .. هههه *