الرئيسية / الرئيسية / التيفيناغ والأمية الهوياتية

التيفيناغ والأمية الهوياتية

عاشور فني


حافظ مجتمع الإيموهاغ على لغته وعلى كتابتها بأبجدية “التيفيناغ” العريقة في غياب المدرسة وتخلي المؤسسات الرسمية. يتم تعليم التيفيناغ في الأسرة من قبل الأمهات والسيدات المسنات فيرضع الطفل لغته وأبجديتها مع حليب أمه. 
حينما قام الأستاذ مولود معمري ببحوثه الانتروبولوجية عثر لدى مجتمع الإيموهاغ (الذين يسميهم غيرهم الطوارق)على لغة متكاملة: تماشق. وعلى أبجدية عريقة: تيفيناغ. لم تمسها الغزوات الخارجية ولا التثاقف الذي مس اللغة الأمازيغية في المناطق الأخرى. بل لاحظ غياب بعض الحروف التي تطورت لدى الأمازيغ في المناطق الأخرى مثل حرف الحاء وعرف العين وحرف الضاد بفعل التعايش مع اللغة العربية خاصة. وقد عمل على نحت تلك الحروفعن طريق القياس علة ما هو متوفر في الأبجدية الصلية تيفيناغ لتكملة ما ينقص من حروف لدى الأمازيغ في الجهات الأخرى من الوطن.
ماذا فعلت الدولة منذ أنشات المحافظة السامية للأمازيغية؟ هل عملت على التعريف بالأبجدية التي لا تملكها أية أمة؟ هل عملت على تعليمها للأجيال الصاعدة منذ ربع قرن؟ هل قامت بمحو أمية الكبار في ما يخص لغتهم وأبجدية هيويتهم؟
ماذا فعلت الدولة منذ أنشات المحافظة السامية للأمازيغية؟ هل عملت على التعريف بالأبجدية التي لا تملكها أية أمة؟ هل عملت على تعليمها للأجيال الصاعدة منذ ربع قرن؟ هل قامت بمحو أمية الكبار في ما يخص لغتهم وأبجدية هيويتهم؟ هل عملت على جمع الرصيد المعجمي للامازيغية في مختلف جهات الوطن؟ هل ألفت المعاجم؟ هل عملت على تطوير العمل البيداغوجي؟ متى تفتح تلك الخدمة التي تعدنا بها في كل معرض تنظمه ؟ كل مرة اسأل عن تعليم الأمازيغية للكباريطلبون مني ان أسجل اسمي وبريدي الإلكتروني ورقم هاتفي وأنتظر. مازلت أنتظر… يبدو انهم في الأكاديمية يدافعون عن خط معين في تعليم الأمازيغية ولا يريدون تسهيل الأمر لكل من يريد تعلهما. أم لعلهم في حاجة إلى قرارات عليا لكي يتحركوا..


كان من حظي ان تعلمت التيفيناغ منذ أربعين سنة وهانا منذ 30 سنة أحاول تعلم احدى اللغات الأمازيغية في بلادنا. لم أعثر على مدرسة ولا جمعية ولا مؤسسة عمومية أو خاصة تقدم هذه الخدمة لمن يطلبها. الفضاء الوحيد الذي تطوع لتعليم القبائلية هو المركز الأسقفي بالعاصمة.
الآن قررت ان أضع معرفتي البسيطة بالتيفيناغ. تحت من يطلبها. تعلم التيفيناغ هو بمثابة العودة إلى حضن الأم الدافئ. التيفيناغ ليست خاصة بالأمازيغية بل يمكن أن تكتب بها اية لغة في العالم: العربية والفرنسية والدارجة. بعض كلمات الدارجة يستحيل كتابتها بالعربية أو اللاتينية لكن التيفيناغ تستعبها بكل سهولة ويسر.
تعلموا التيفيناغ لتتخلصوا من الأمية الهوياتية.
في التزويقة ادناه التي تعلمناها على لوحة القرآن الكريم توجد كل حروف التيفيناغ. وهي ايضا لعبة الفلجة. ولعبة قتّل ومعظم موتيفات الرسم على النسيج والفخار. التيفيناغ ليست مجرد حروف تدل على الأصوات بل هي أيضا امتداد للروح في المكان وعبر الزمن
تعلموا التيفيناغ لتدركوا شيئا من عبقرية أجدادنا.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أثبت أنك بشر .. هههه *