الرئيسية / الرئيسية / بلاغُ الهامش لعودةِ الروح

بلاغُ الهامش لعودةِ الروح

محمد علي سعيد

.
.

 

 

هل يحبُّ الناسُ
طيبَ الشعر
أطيابَ القصيدة
ولماذا ينعق الغربانُ بالأشعار
يخفي النورُ من خوفٍ نشيدَه
درهمٌ غاو ودينارٌ بنصب
فكراسٍ, صفقات, فترقٍّ ومناصب
وأبوجهلٍ بجهلٍ
مدَّ بالجهل حفيدَه

بيننا هذي القوافي الميّتات
ومديحُ السلطة الملهاة في عرش الخنوع
وغواياتُ البنات
وفحيح الرجس في أرقى الفنادق
سيد الأوثان أجرى
فيهُمُو حبًا عديده
طاولات الأكل والشرب على
أنخاب شعبٍ
في لظى الماضي يضيع
كيف ينسى الشعبَ من
يحسبُهُ الشعبُ شهيده
أيُّ زور في لباس الحكم يطغى
بين باغٍ وخؤونٍ وسقيطٍ
ألقمَ الدنيا صديدَه
نتنَت أرواحُهُم
لا ماء يكفي
كي يُواري عفنَ الروح الطريده
لا ترابُ الأرض يكفي
لا دموعُ الشعب تكفي
لا الكلام المرُّ يكفي
هم صفيقُ اللعنةِ الكبرى المديده

كلماتُ العشق أبقى
ثم يفنى العاشقون
هل هتافُ الحبِّ يعني
حرقة الحب المجيدة
كلهم بعضُ كتاب
من كتاب الكذب يروي
جُملَ الهدي الرشيده !
يسرقون الروحَ من أيتامِ شعبٍ
كبّلوا بالوهمِ جيدَه
تسقطُ الظلمةُ في قلبي: فما نجمي ودمِّي
مزّقَ الشريانَ
واغتالَ وريدَه
ساح في حزني حروفًا
عمّرَ النسيانُ في صمتٍ بريدَه
كم لصوت الحرفِ من معنى كتومٍ
أرهقَ الدمعُ نحيبَه
ما يقولُ الشعبُ عن حلمٍ بناه الشعبُ منهم
سمّموا الحلم وماجُوا
كي يغيلَ الحلمُ في الباني وليدَه

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أثبت أنك بشر .. هههه *